طرق التعامل مع إصابة الطفل بالتسمم

طرق التعامل مع إصابة الطفل بالتسمم



    تتعدد الحوادث المنزلية التي قد يتعرض لها الطفل ويكون إهمال الأم في حماية الطفل داخل البيت وهو السبب في حدوث مثل هذه الحوادث. ومن بين هذه الحوادث المنزلية إصابة الطفل بالتسمم نتيجة ابتلاعه بعض المواد الكيماوية أو السامة. وترجع أسباب إصابة الطفل بالتسمم المنزلي لمحاولة الطفل باكتشاف الأشياء التي تحيطه عن طريق: اللمس، التذوق، والشم.


    المواد التي تتسبب في تسمم الطفل:

    • الأدوية الطبية
    • مستحضرات التنظيف والمطهرات
    • أدوات التجميل
    • المبيدات الحشرية
    • مشتقات البترول

    أعراض إصابة الطفل بالتسمم:

    تختلف أعراض التسمم التي تظهر على الطفل باختلاف المواد التي يبتلعها، فبعض الأدوية تؤدي إلى عدم انتظام ضربات القلب مع حدوث تقيؤ مستمر مصاحب للإسهال وتشنجات، أما مشتقات البترول تسبب حروق في الفم والبلعوم والرئة.


     طرق التعامل مع الطفل عند ابتلاعه مادة سامة وإصابته بالتسمم:

    يجب العلم أن هناك دائماً فترة زمنية بين تناول الطفل للمادة السامة وظهور أعراض التسمم، لذلك يفضل دائماً تشجيع الطفل على التقيؤ لإخراج المادة السامة التي ابتلاعها، ولكن يفضل عدم تقيؤ الطفل في حالتين:


    • عند تناول الطفل لمادة كاوية أو قلوية
    • عند تناول أحد مشتقات البترول أو بنزين أو مبيدات حشرية وذلك بسبب إحداث هذه المواد لبعض الحروق والمضاعفات الخطيرة على الفم والبلعوم. لذلك يفضل أخذ الطفل لأقرب مستشفى للتعامل معه.

    طرق الوقاية من إصابة الطفل بالتسمم:


    • تجنب وضع أي أدوية أو مواد سامة في متناول أيدي الطفل.

    • يجب وضع الأدوية والعقاقير في خزانة مغلقة جيداً لا يستطيع الطفل فتحها.

    • وضع المواد السامة في عبوات محكمة الغلق لا يقدر الطفل على فتحها.

    • تجنب إعطاء الطفل أي أدوية بدون استشارة الطبيب.

             وضع مواد التجميل والماكياج بعيداً عن متناول الطفل لكي لا يبتلعها.

    إرسال تعليق