إرشادات تجعل مطبخك رفيقاً للبيئة

إرشادات تجعل مطبخك رفيقاً للبيئة



    يعتبرالمطبخ قلب البيت وشريانه وهو جزء مهم في المنزل ولا غنى عنه،وهو الذي يجمع العائلة في أوقات الفطور والغذاء والعشاء، ويجب الاهتمام به ليصبح رفيقاً للبيئة، ويحافظ على صحة الأفراد.

    وتضع اختصاصية البيئة المجتمعية اليس باترك عدة نصائح للاهتمام بالمطبخ، وتقول "أول ما يجب فعله هو استخدام المطبخ باستمرار ويوميا، والاعتماد على المكونات الطازجة وتجنب شراء الأطعمة من المطاعم"،ومن هذه النصائح:

    - إفساح المجال للخضراوات، هو القاعدة الذهبية الثانية؛ فجميع المتخصصين بالتغذية يشجعون على تناول الكثير من الخضراوات والفواكه والبقوليات، لهذا يجب إفساج المجال لهذه الأغذية الطازجة في الثلاجة.

    - وتقول خبيرة التدبير المنزلي مها درويش "إن حفظ الأطعمة في الثلاجة يزيد من عمرها وطازجيتها، إذا ما حفظت بالطريقة الصحيحة، فيجب أن نحتفظ بالخضراوات في جوارير الثلاجة، لأنها تحتاج إلى رطوبة، في حين يجب حفظ الفواكه في الأرفف، لأنها تحتاج إلى رطوبة أقل".

    - "كما يمكن استخدام الفريزر في حفظ الخضراوات الفائضة عن الحاجة، للحفاظ على فوائدها ولذتها"، بحسب اختصاصية التغذية هناء مسعود.
    وتقول مسعود "يجب الحذر من المزروعات، إذ إنها ليست جميعها آمنة، بسبب استخدام المبيدات الحشرية والسموم الأخرى والمواد الكيماوية"، وتضيف "إذا كان المرء مقتدرا، يفضل أن يشتري الخضراوات والفواكه العضوية، أو يهتم بغسلها جيدا حتى يتخلص من أكبر قدر من الكيماويات".
    وتقول باترك إن على المرء استخدام فلتر لمياه الصنابير في المنزل، وتشير درويش إلى أن المياه في الأردن تحتاج إلى فلتر جيد لتعقيمها، كما يفضل أن نحصل على الفلتر، الذي يعالج الماء من الملوثات بأنواعها، أو الاعتماد على المياه المعدنية التي تباع في الأسواق لتجنب الإصابة بالأمراض المحتملة.

    أما النصيحة الأخرى التي تقدمها باتريك، فهي أن لا ينخدع المرء عند قيامه بالتسوق، فليس كل منتج يكتب على غلافه بأنه طبيعي، يكون طبيعيا فعلا.
    فمثلا هنالك منتجات يكتب عليها أنها مصنوعة من الحبوب الكاملة أو من الفواكه الطبيعية، لكن في قائمة المكونات لا نجد ذلك حقيقة، لذا يجب التحقق من قائمة المكونات دائما، والتحقق من أن المنتج موافق عليه من قبل جهات يمكن الاعتماد عليها كالغذاء والدواء.

    وتقول باتريك "يجب دائما تجنب الأواني غير اللاصقة المكونة من "التفلون"، مهما كانت المغريات، فهذه  .

    على غلافه بأنه طبيعي، يكون طبيعيا فعلا.
    فمثلا هنالك منتجات يكتب عليها أنها مصنوعة من الحبوب الكاملة أو من الفواكه الطبيعية، لكن في قائمة المكونات لا نجد ذلك حقيقة، لذا يجب التحقق من قائمة المكونات دائما، والتحقق من أن المنتج موافق عليه من قبل جهات يمكن الاعتماد عليها كالغذاء والدواء.

    وتقول باتريك "يجب دائما تجنب الأواني غير اللاصقة المكونة من "التفلون"، مهما كانت المغريات، فهذه الأواني سهلة التنظيف، ولكنها تحتوي على كيماويات تتسلل إلى الأطعمة التي نأكلها عند الطبخ فيها، وخصوصا إذا ما أزيلت تلك الطبقة السوداء، الأمر الذي يسبب السرطانات والتسمم، كما يجب تجنب الطبخ في أواني الألمنيوم، وخصوصا الأطعمة الحامضية مثل صلصات البندورة والليمون، لأنها تفرز مواد غير مستحبة وخطيرة على الإنسان، لذا يفضل دائما اللجوء إلى الستانلس ستيل، أو الزجاج أو الخزف أو الألمنيوم المطلي بالستانلس ستيل".

    - أما بالنسبة لاختيار الأطعمة، فيجب الاهتمام بأنواع السمك واللحوم التي نتناولها، يفضل اختيار الدجاج بدلا من اللحوم، واختيار الدجاج الصغير لا الكبير، واختيار الحيوانات التي تعلف بأعلاف طبيعية من أجل تخفيف الآثار على البيئة والصحة على حد سواء".أما السمك، فيحتاج إلى عناية أكبر، لتجنب اختيار أنواع مسممة بالزئبق، فسمكتا التونا والساردين غنيتان بالزئبق الضار، كما أن هنالك أسماكا معرضة للانقراض، لذا يجب منع الصيد الجائر للأسماك للحفاظ على البيئة والتنوع الحيوي فيها.

    - يجب البحث عن المصانع التي تعيد التدوير وتجميع النفايات، كما يمكن الاحتفاظ ببقايا الخضراوات وإعطائها للمزارعين لاستخدامها كسماد عضوي، بدلا من رميها في النفايات من أجل الحفاظ على البيئة وإنتاج مزروعات عضوية بتكاليف أقل، ويمكن الاتفاق مع إحدى المزارع الكبرى لجمع نفايات الأطعمة إن أمكن ذلك.

    - يجب الحفاظ على الهواء الخاص في المنزل نظيفا وخاليا من الملوثات ما أمكن لأن أكثر الأماكن التي ينبعث منها الهواء الملوث والمسبب للربو هو المطبخ، لذا يجب التأكد من اسطوانات الغاز، بأنها لا تسرب الغاز، ويجب اختيار المنظفات الآمنة الرفيقة للبيئة، والابتعاد قدر الامكان عن المبيدات الحشرية.

    - كما تنصح باتريك بشراء الأجهزة الرفيقة للبيئة في المطبخ، التي توفر الطاقة؛ فالمايكروويف من أكثر الأجهزة الرفيقة للبيئة، ويجب الاستغناء عن جلايات الصحون، وعدم تشغيل الأفران في النهار خلال أشهر

    إرسال تعليق