غذاؤك أثناء الحمل بين المسموح والممنوع

غذاؤك أثناء الحمل بين المسموح والممنوع




    تعد فترات الحمل من أكثر الفترات الحرجة التي قد تمر بها المرأة خلال حياتها، فأيام الحمل أيام خاصة لا تستمر طويلا، لكنها تستوجب الخضوع لنظام حياتي منظم لضمان مرورها بسلام حتى تصل المرأة الحامل للحظة المخاض، وهي اللحظة التي تمثل ثمار الجهد الشاق الذي تتحمله حتى يخرج جنينها إلى النور. ولكي يخرج الجنين بسلامة وصحة لا بد من الالتزام بنظام غذائي يحفظ للحمل توازنه، فالجنين يحتاج إلى أغذية من نوعيات خاصة قد لا تكون مدرجة ضمن قائمة الأغذية التي تتناولها المرأة خلال يومها العادي قبل الحمل.
    الأمور الواجب مراعاتها:
    - اتباع الإرشادات المتعارفة فيما يتعلق بتناول الأغذية الأنسب لتلك المرحلة. ومع ذلك، لا داعي للقلق والاضطراب حيال ذلك الأمر فهما من المؤثرات السلبية على الحمل. لا شك أن التوعية الصحية السليمة قد تسهم في مضاعفة قدرة المرأة الحامل على اجتياز مرحلة النمو الكامل للطفل بسلام. حاولي اتباع النصائح التالية لضمان سلامتك أنت وصغيرك.

    - تأكدي من نوعية الطعام الذي تتناولينه واختاري الأطعمة الطازجة التي تجمع بين نوعيات مختلفة من الغذاء.

    - اجمعي بين البروتينات، في اللبن واللحوم والجبن والبيض، والقمح، في الخبز وحبوب السيريال، وكذلك الفيتامينات، في الفواكه والخضروات.

    - تناولي الطعام الطبيعي وأعيدي تشكيل وجبتك اليومية لتشمل النوعيات السابق ذكرها قدر المستطاع، وحاولي تجنب الوجبات السريعة واستبدليها بالطعام المطهي داخل المنزل.

    - احرصي على تجنب الأطعمة التي تحتوي على أملاح زائدة أو مواد حافظة والأطعمة المجمدة سريعة التحضير، فكلها ضارة بعملية نمو الجنين ولا تقدم له القيمة الغذائية المرجوة. إذا كنت من مفضلات الوجبات السريعة والأطعمة سريعة التحضير فعليك بالتركيز على الفاكهة والخضروات.

    - يعد حمض الفوليك العنصر الأهم والأفيد للمرأة الحامل ومن الواجب تناول جرعة كافية منه بشكل دوري، إلى جانب قدر كاف من الفيتامينات والكالسيوم والمعادن التي يحتاجها الجنين في فترة التكوين.

    - قسمي وجباتك اليومية إلى مجموعة كبيرة من الوجبات الخفيفة بدلا من تناول الطعام في ثلاث وجبات، كما اعتدت قبل الحمل، ويساعد ذلك على استقرار نسبة السكر في الدم ويمنع ارتفاعه وانخفاضه ...

    إرسال تعليق