القاعدة الأساسية للثروة..!!

القاعدة الأساسية للثروة..!!
     عندما تذهب إلي مكتبة ستجد المئات من أمهات الكتب عن تكوين المال، كما ستقدم إليك المواقف المالية والاقتصادية الكم الهائل من المنتجات والسلع التي تجعلك أكثر ثراء، وعلي الرغم من أن ذلك كله قد يكون حافلا بجبال المعرفة إلا أن السر الذي تبني عليه الثروة يتلخص في قاعدة بسيطة ومفيدة والقاعدة هي:
    أنفق أقل مما تكتسب:
    دون اتباع هذه القاعدة لن تصبح ثريا..هل تبدو مغرقة في البساطة؟ أليست إحساساً عاماً؟
    علي الرغم من أن هذه القاعدة محيرة رغم إغراقها في البساطة إلا أن العديد من الأشخاص يتبعونها في جميع بلدان العالم، وعلي الرغم من أنهم قليلون بالنسبة للآخرين إلا أننا سنجد أن هؤلاء الأشخاص هم الذين يحوزون الثروة.
    والدليل علي صحة قولنا ذلك هو الإحصائيات المتوفرة علي نطاق عالمي والتي تقارن بين مستوي الدخل ونسبة الإنفاق، وبعيدا عن هذه الإحصائيات وما تمثله من حقيقة مؤكدة .. اختبر هذه الطريقة بنفسك من خلال " بطاقة الائتمان التي تمتلكها".
    فكلما سحبت مالا يفوق مستوي دخلك علي المدى الطويل ستنفذ كل مدخراتك، ولتجرب العكس .. أنفق أقل مما تحصل عليه "من خلال بطاقة ائتمانك أيضا " ستجد علي المدى الطويل أنك صاحب ثروة، وعدم مراعاة هذه القاعدة هو السبب الرئيسي أيضا فيما يعانيه الأشخاص علي نطاق واسع من الفقر ونفاذ مدخراتهم.
    إذا أنفقت أكثر من مستوي دخلك، ستنفذ ثروتك:
    إذا أنفقت أكثر من مستوي دخلك، ستنفذ ثروتك، وإذا أنفقت القليل ستضع نفسك في مصاف أصحاب الثروات، لذلك يكون السر البسيط في الثروة. ولن يعني ذلك أنك لن تصبح مدينا فالعديد من الثروات تبني في الأساس علي الدين من الآخرين وكيفية الاستفادة منها، والقليل من الثروات هو الذي بني علي التدفق الهائل لرأس المال.
    ومن ثم تجدر الإشارة إلي أن معظم الاستثمارات الناجحة المبنية علي الدعم المديونية يكون فيها العائد أكثر بكثير من التكلفة، وإذا لم يتحقق ذلك سيكون الاستثمار فاشلاً.
    وفقط ما تخبرنا به هذه القاعدة أن المديونية التي تكون بغرض الحصول علي السلع والبضائع والمنتجات هي المجدية والتي تدر علينا الدخل والمكسب، أما إذا كانت المديونية بغرض الإنفاق فلن تكون مجدية.
    قم بحساب دخلك: 
    وكتمرين أو ممارسة قم بحساب دخلك من خلال جميع المصادر، وضع مقارنة بينها وبين النفقات، ويمكن حساب ذلك من خلال رسم بسيط تقوم به في جهاز "كمبيوترك" الشخصي دون أن تبذل المزيد من الجهد والعناء الشديدين وأن تكون تلك الطريقة منهاجا لك تواظب عليه لفترة طويلة. والمواظبة علي هذه الطريقة سترسم لك صورة واضحة عن كيفية اتباعك للقاعدة الذهبية سالفة الذكر.
    والآن ومن خلال كل "راتب " تحصل عليه سواء كان مصدرا، وظيفة أو استثمارا ، ضع 10% علي الأقل منه بغرض الادخار أو الاستثمار، وإذا كنت مدينا لأحد ببعض الأموال التي أنفقتها علي معيشتك، حاول أن تقضي هذا الدين ثم قم باستثمار الباقي لتكن من الآن فصاعدا من أصحاب الثروة.
    قم بذلك علي المدى الطويل، وستكون في فترة وجيزة سائرا نحو درب الثروة، هذه العادة البسيطة والوحيدة دون سواها هي التي ستساهم في أن تجعلك معافى ماديا إذا ما اتبعتها علي النحو سالف الذكر .. والآن تذكر مجددا "أنفق أقل مما تكتسب .. اجعله قاعدتك الذهبية للمال والثراء".

    إرسال تعليق